السعودية تعترف بتفاصيل قتل خاشقجي وتعلن 11 كبش فداء لـ”القاتل”

السعودية تعترف بتفاصيل قتل خاشقجي وتعلن 11 كبش فداء لـ”القاتل”

أخيرا توصل نظام أمير المنشار محمد بن سلمان ولي العهد السعودي لكبش فداء عرشه، في قضية مقتل الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في القنصلية السعودية بإسطنبول؛ حيث أعلنت النيابة العامة…
لدواع أمنية.. العسكر يبُيد أشجار النخيل والزيتون “الإرهابية” من سيناء

لدواع أمنية.. العسكر يبُيد أشجار النخيل والزيتون “الإرهابية” من سيناء

على امتداد سواحل شمال سيناء وحيثما تقترب المياه من سطح الأرض تنتشر بساتين النخيل، وتتركز فى المناطق القريبة من شاطئ البحر فى نطاق شرق العريش وتزيد مساحتها فى مناطق غرب…
“محور الشر العربي”.. من تدمير غزة إلى نشر الفوضى في مصر وتونس واليمن

“محور الشر العربي”.. من تدمير غزة إلى نشر الفوضى في مصر وتونس واليمن

أهل الشر.. مصطلح حاول إعلام الانقلاب وداعموه من أصحاب “الرز الخليجي” تصديره للساحة الإعلامية وإلصاقه بجماعة الإخوان ثم كافة ثوار يناير وأنصار الربيع العربي الذين هددوا جميعًا استقرار عروش الاستبداد…
ماذا يقول المصريون للأجانب عن جنسية بلادهم؟

ماذا يقول المصريون للأجانب عن جنسية بلادهم؟

يتهافت الناس على جنسيات الدول الأوروبية وأمريكا، وتمنع دول مثل اليابان والكويت والسعودية، باقي البشر من التجنس، وهنالك دول تمنح جنسيتها بمجرد المرور الجوي أو الأرضي للأطفال المواليد، وغيرها تمنح…

بعد تغزل “القاتل” في أردوغان.. هل تمنع المجاملة من المحاكمة؟

الخميس 25 أكتوير 2018 - PM 8:16
  سيد توكل
بعد تغزل “القاتل” في أردوغان.. هل تمنع المجاملة من المحاكمة؟

ثلاث مرات يتصل به ويغلق أردوغان الخط، وأخيرًا قَبِل أردوغان أن يرفع السماعة ويرد على القاتل الذي بات يرتعد من العقوبة، ففي خطوة مفاجئة وبعدما ضاق الخناق عليه، أجرى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اتصالًا هاتفيًّا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وناقش مع أردوغان إمكانية طي قضية جمال خاشقجي بأقل الخسائر للأمير الطامح للملك والملقب بالمنشار.

من جهته يقول الكاتب والمحلل السياسي تركي الشلهوب: “لا أمان لمحمد بن سلمان، فهو عندما يأمَنَ “يغدر” ويُقطِّع الجثث. وعندما يخاف “يتملّق” ويظهر بمظهر الطفل اللطيف. سيعود لطابعه الإجرامي بمجرَّد أن تنتهي أسباب الخوف المحيطة به حاليًا”.

وذكرت وكالة “الأناضول”، أن الاتصال الهاتفي جاء بناء على طلب من الجانب السعودي، ويأتي الاتصال بعد خطاب الرئيس التركي، الذي وجه فيه عدة أسئلة إلى الجانب السعودي في قضية مقتل جمال خاشقجي، وكشف المحلل السياسي التركي “جاهد طوز”، عن أن ابن سلمان طلب محادثة أردوغان ثلاث مرات وتم تجاهله، حتى وافق “أردوغان” على استقبال اتصاله.

أردوغان يتوعد القاتل

وقال “طوز”: إن قبول طلب “ابن سلمان” من قبل “أردوغان” بعد تأجيل الموافقة عليه ثلاثة أيام، لا يعني أي إشارة تركية لبراءة ولي العهد من قضية مقتل جمال خاشقجي، مشيرا إلى أن جهات التحقيق التركية توصلت إلى أدلة موثقة تفيد بأن عملية قتل خاشقجي كانت تتم بتنسيق من أعلى المستويات في هرم الدولة السعودية.

جدير بالذكر أنه وبعد ساعات من إشادة محمد بن سلمان بأردوغان وتركيا، خرج الرئيس التركي وتعهّد مرة أخرى بعدم التغاضي عن الجاني الحقيقي في قضية خاشقجي، وجدد مطالبته بكشف الذي أمر باغتياله.

وأكدت صحيفة “الجارديان” البريطانية، أن خطاب أردوغان يصر على معاقبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وتحميله ثمن جريمته باغتيال خاشقجي، وقالت إن خطاب “أردوغان” الذي ألقاه الثلاثاء أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، كان دعوة إلى المجتمع الدولي لأن يكون حازما مع السعودية التي عليها “دفع ثمن” فعلتها تلك، وتأكيد منه أنه لا نية له لإغلاق ملف مقتل ”خاشقجي” داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وتابعت “الجارديان”، “لقد أعطى الرئيس التركي درسا في التشويق الجيوسياسي، ففي الأسابيع التي تلت اختفاء خاشقجي، كانت الصحف مليئة بالتسريبات التي تتحدث عن جريمة قتل مرعبة كأنها حدثت في القرون الوسطى، ويبدو أن أردوغان أدرك أن الجمهور ضاق ذرعا بتلك التفاصيل المزعجة لعملية قتل وتقطيع بحق صحفي تمت بدم بارد، ليمنح الصفة الرسمية في خطابه على تلك التسريبات”.

من جهته، قال مستشار للرئيس أردوغان: إن يدي محمد بن سلمان ”عليهما دماء“ الصحفي جمال خاشقجي، فيما يعد التصريح الأكثر صراحة حتى الآن لشخصية مرتبطة بالرئيس التركي عن الأمير السعودي في هذه الواقعة.

عزل القاتل

وأكد أردوغان أن “خاشقجي قُتل بطريقة وحشية، وأن عملية قتله كانت متعمدة وليست وليدة لحظتها، ليقضي على الرواية السعودية، وبالتالي التأكيد على أنه لن يترك القضية، ولن يغلق ملف أسوأ أزمة سياسية تواجهها السعودية منذ تفجيرات 11 سبتمبر 2001”.

أردوغان – بحسب الصحيفة – أشاد بالملك سلمان خلال خطابه، لكنه لم يشر إلى ولي العهد محمد بن سلمان، فالرئيس التركي وإن لم يقل ذلك متأكد من أن عملية من هذا النوع لا يمكن أن تتم من دون موافقة محمد بن سلمان كما يريد محاسبته على فعلته.

في سياق متصل، أثار مرض ابن سلمان بالصرع العقلي، وأنه كان يعالج وهو صغير في ألمانيا، وقيامه بعدة حركات مريبة أثناء كلمته بمؤتمر الاستثمار السعودي، سخرية واسعة على مواقع التواصل، وظهر ابن سلمان في أكثر من لقطة وهو “يشن” مرات متتالية من أنفه في ثوان، ما وصفه نشطاء بأنه سلوك لا يصدر إلا من مدمن مخدرات، فضلا عن التوتر والانفعالات المتداخلة التي ظهر بها ولي العهد.

من جهته يقول “سايمون هندرسون”، مدير برنامج “برنستاين لشئون الخليج وسياسة الطاقة” في معهد واشنطن: إن تداعيات قضية خاشقجي قد أثارت التكهّنات بأنّ العائلة المالكة قد ترغب في تهميش محمد بن سلمان أو عزله؛ بسبب أسلوبه الاستبدادي وتجاوزاته البارزة، بيد أنه لا يوجد حتى الآن دليل واضح على ذلك.

ومن واقع الأحداث، يبقى ولي العهد الشخص الذي يمثل مستقبل المملكة، ويعني ذلك أيضًا أنّه إذا خرج من المنافسة على العرش في أيّ وقت قريب، فسيسبّب ذلك فراغا واضحا. وكان يُعتقد في وقت ما أن احتمال حُكْم البلاد من قبل محمد بن سلمان لعقود من الزمن سيكون مصدر استقرار للمملكة، ولكن يبدو الآن أن هذا التصوّر سابق لأوانه.

عدد المشاهدات: [ 42 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...
  • الذكرى الخامسة على مذبحة القرن "رابعة والنهضة"
  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة