“دسترة” الديكتاتورية العسكرية.. الهدف الأساسي من تمثيلية “التعديلات اللادستورية”

“دسترة” الديكتاتورية العسكرية.. الهدف الأساسي من تمثيلية “التعديلات اللادستورية”

أسئلة كثيرة تُطرح الآن حول سر تسريع طرح ومناقشة وتمرير الاستفتاء على التعديلات اللادستورية، والهدف الأساسي منها، وتسعى صحف ومواقع وسياسيون موالون للانقلاب إلى محاولة إسباغ شرعية عليها من خلال…
دلالات خطيرة بعد استهداف "ولاية سيناء" كمين "عيون موسى" قرب شرم الشيخ

دلالات خطيرة بعد استهداف "ولاية سيناء" كمين "عيون موسى" قرب شرم الشيخ

يبدو أن تكتيكات تنظيم "ولاية سيناء"، الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، بدأت تأخذ بُعدًا مختلفًا في الصراع مع الجيش، بالانتقال إلى أماكن أكثر خطورة، وأثرُها أكثر مردودًا على الوضع الداخلي والاقتصادي…
«4» دلالات ورسائل وراء استقبال السيسي لحفتر في هذا التوقيت

«4» دلالات ورسائل وراء استقبال السيسي لحفتر في هذا التوقيت

يحمل استقبال زعيم الانقلاب عبد الفتاح السيسي لجنرال ليبيا الطامع في السلطة اللواء المتقاعد خليفة حفتر في قصر الاتحادية، أمس، رسائل ودلالات لا تخفى معانيها ومضامينها سواء على مستوى الحدث…
"التايمز" و"لاسبريسو": السيسي يجنّد أولاده لدعم بقائه في السلطة وتوريثها لهم!

"التايمز" و"لاسبريسو": السيسي يجنّد أولاده لدعم بقائه في السلطة وتوريثها لهم!

بعد ساعات من موافقة برلمان السيسي على صياغات التعديلات الدستورية الجديدة التي توسع من سلطات عبد الفتاح السيسي والجيش، وتمدد حكمه حتى 2030 على الاقل، كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية عن…

«المصالحة مع الإخوان»..أخطر شائعات السيسي للتغطية على فناكيش المشروعات القومية

الثلاثاء 24 يوليو 2018 - PM 7:48
  سيد توكل
«المصالحة مع الإخوان»..أخطر شائعات السيسي للتغطية على فناكيش المشروعات القومية

انطلاقًا من خوفه على مصيره وترقبه لغضبة الشعب الذي عضه الفقر والجوع والقمع، حذّر السفيه قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي المصريين من النزول إلى الشارع والتظاهر ضد الغلاء ورفع الأسعار والقمع والفقر وانهيار الاقتصاد، في الوقت الذي ترتفع فيه أرصدة عصابة الانقلاب ورواتبهم، سواء من الوزراء ونواب برلمان الدم والجيش والشرطة والقضاء والإعلام، واعتبر السفيه أن تذمر الشعب من القهر وسوء الأحوال المعيشية يعتبر خطرًا حقيقيًّا يسعى إلى تدمير الدولة من الداخل، ووصف تداول الأخبار التي تناولت قرارات "الصب في المصلحة"  بالشائعات التي تستهدف إفقاد الأمل، والإحساس بالإحباط، وتحريك الناس للتدمير.

ومتناسيًا دوره في إسقاط الدّولة، يكتشف السفيه السّيسي أنَّ أخطر تحدٍّ تواجهه البلاد في العصر الحديث هو محاولة إسقاط الدَّولة من الدَّاخل، مشيرا إلى مشكلة نشر الشَّائعات التي تجاوزت 21 ألف شائعة في غضون ثلاثة أشهر، ولم يقدم السفيه السيسي تفاصيل أكثر بخصوص الشائعات، غير أن مركز معلومات مجلس وزراء الانقلاب أصدر بيانات عديدة في الشهور الثلاثة الأخيرة، تفنّد ما اعتبره شائعات، أغلبها متعلق بارتفاع الأسعار وحذف سلع مدعمة، وظهور أطعمة فاسدة.

وتأتي شائعة المصالحة مع الإخوان التي يروجها السفيه السيسي كلما ضاق خناق الضغط الدولي عليه، محاولا أن يغطي بشائعة المصالحة فضائح فناكيش المشروعات القومية، حتى تندر الناس مع الإعلان عن كل مشروع بالإشارة إلى فنكوشيته، من مشروع العلاج بالكفتة إلى مشروع المليون وحدة سكنية إلى استصلاح الأراضي، والمعلومات المُسربة عن فشل تفريعة قناة السويس، والاكتشافات المهولة من الغاز الطبيعي مثل حقل ظهر والإعلان عن اكتفاء مصر وقدرتها على التصدير، وبعدها الإعلان عن رفع أسعار الغاز للاستهلاك المنزلي إلى 75 بالمائة.

 

شائعات السيسي

ورصدت سلطات الانقلاب ما قالت إنها 21 ألف شائعة، تناولت الآثار المدمرة للقرارات الكارثية التي خنق بها السفيه السيسي رقاب المصريين، والتي يطلق عليها "الصب في المصلحة"، وعلق الناشط السياسي حسام الهلالي، بالقول: "طبعا مفروض إننا دلوقتي بقينا كبار وفاهمين إن مافيش حاجة اسمها "تدمير البلاد من الداخل" بالمعنى اللي يقصده السيسي ونظامه، لأن لو الشعب نزل حيطلب مطالب طبيعية جدا: أولها إيجاد لقمة عيش كريمة، وأن يعيش أبناؤه بعزة وكرامة، والمطالب دي هي الهدف الرئيسي من قيام أي دولة".

وفي أقل من شهر، رفعت حكومة الانقلاب أسعار 12 خدمة وسلعة أساسية، آخرها البنزين والسولار وأسطوانات غاز الطهي المنزلي والمازوت بنسب تتراوح من 40 إلى 66 بالمائة، وسبقها رفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق 250 بالمائة، والكهرباء 26 بالمائة، ومياه الشرب 46 بالمائة، وغيرها من ارتفاعات بتراخيص السيارات بنسبة 200 بالمائة، واستخراج جوازات السفر 150 بالمائة، وتعريفة التاكسي والمواصلات الداخلية بنسبة 30 بالمائة.

كانت إحدى الشائعات الشهيرة التي أطلقها السفيه السيسي، بعد انقلاب يوليو 2013، والتي كررها كثيرا في خطاباته: “مصر هتبقى قد الدنيا”، إلا أن الواقع الذي أصبحت فيه مصر، يدل على أنها أصبحت خارج إطار العالم بأسره، فضلا عن الجزء المتحضر منه، بعد سلسلة الإخفاقات والانتكاسات التي ظهرت في كل المجالات الاقتصادية والأمنية والسياسية والاجتماعية.

خطة الانقلاب

ويتعمّد الانقلاب ترويج شائعات اقتصادية تمنح المصريين أملا كاذبا بتحسن الظروف المعيشية، وأخرى سياسية تغازل الغرب بوقف التعذيب والقمع وفتح ملف المصالحة مع جماعة الإخوان؛ بهدف بدء حملة ترويج نصحت بها دوائر غربية، لتحسين صورة السفيه السيسي، في ظلّ هجوم مؤسسات ومنظمات ووسائل إعلام دولية عليه وعلى ديكتاتوريته، وتأتي هذه الشائعات بالتزامن مع إجراءات متناقضة على الأرض، ولا سيما مع موافقة برلمان الدم على قانون التحفّظ على أموال جماعة الإخوان المسلمين، وإصدار القضاء الشامخ قوائم الإرهاب.

وقالت مصادر إعلامية في عدد من الصحف والفضائيات، إن رؤساء تحرير ومسئولي فضائيات يتلقّون بين الحين والآخر تعليمات بإثارة ملف المصالحة مع جماعة الإخوان المسلمين، والعمل على ترويج ذلك لدى دوائر غربية بعينها، للإيحاء بأن جنرالات الانقلاب لا يُبدون معارضة في ذلك، وأن الرفض الشعبي هو العائق في فتح هذا الملف!.

وعلى الأرض، ترفض جماعة الإخوان المسلمين أي مصالحة لا تتضمن عودة الرئيس المنتخب محمد مرسي إلى منصبه، وإطلاق سراح المعتقلين، والقصاص للشهداء، والكشف عن جميع المختفين قسريا من جميع التيارات السياسية، فضلا عن محاكمة جميع من شاركوا في انقلاب 30 يونيو وعلى رأسهم السفيه السيسي، يقابل ذلك من سلطات الانقلاب ممارسة المزيد من القمع والتنكيل بالإخوان، سواء عن طريق الأحكام القضائية الخاصة بالاستيلاء على أموال أعضائها، أو الهجوم الإعلامي عليها، والضغط على كل من ينتمي إليها.

يقول المتخصص بعلم الاجتماع السياسي سيف المرصفاوي: إن "السيسي مهد الطريق جيدا خلال السنوات الماضية لاتخاذ مثل هذه القرارات، وكانت البداية بشيطنة الإخوان المسلمين ومواجهتها بكل السبل الأمنية الإجرامية أو القضائية، وكذلك الاقتصادية والإعلامية، باعتبارها القوة الأكثر تأثيرًا بالشارع المصري، ثم جَيّش كل وسائل وإمكانيات الدولة لمواجهة الأصوات المعارضة الأخرى واتهامها بدعم الإرهاب.. كل هذا منحه قوة بطش جعلت الشعب كامنًا ويكتفي بالاعتراض داخل الغرف المغلقة فقط".

عدد المشاهدات: [ 224 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى