صراع الأجهزة داخل نظام السيسي.. مشاهد ومحطات في تدمير مصر

صراع الأجهزة داخل نظام السيسي.. مشاهد ومحطات في تدمير مصر

لم يكد يمر شهر واحد على تشكيل الحكومة الانقلابية برئاسة مصطفى مدبولي، صاحب أكبر فضائح فساد خلال 2016، حتى ظهر سريعا صراع الأجهزة داخل بعض الوزارات؛ نظرا لوجود خلافات بين…
ماذا قال مؤيدو السيسي عن انقلاب تركيا الفاشل؟ تغريداتهم كشفت المخطط

ماذا قال مؤيدو السيسي عن انقلاب تركيا الفاشل؟ تغريداتهم كشفت المخطط

استدعى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، تغريدات رعاة الدم والانقلاب في مصر، التي كشفت انحطاط وازدواجية التفكير عند مؤيدي نظام الانقلاب في مصر، وكيف كانت دعما للدم الذي سال على جنبات…
17 إفريقيا يحرزون كأس العالم.. فهل تعتذر فرنسا للمهاجرين؟

17 إفريقيا يحرزون كأس العالم.. فهل تعتذر فرنسا للمهاجرين؟

سخر "ماكرون" من الأفارقة.. قال لهم "زمن الاستعمار ولى".. لكننا اكتشفنا شيئا آخر.. شبكات خفية لاستعمار اقتصادي مازال يمتص خيرات أفريقيا!، بمن فيهم لاعبو كرة القدم فأحصت مواقع رياضية نحو…
عنان يحتضر.. هل طبق السيسي طريقة عبد الناصر في اغتيال عامر؟

عنان يحتضر.. هل طبق السيسي طريقة عبد الناصر في اغتيال عامر؟

سيطر الغموض على مشهد اغتيال المشير عبد الحكيم عامر، أصغر وزير حربية في مصر، وامتد هذا الغموض إلى يومنا هذا، وعلى نفس المنوال يمتد الغموض إلى رئيس أركان حرب القوات…

ماذا لو سمع المصريون رأي "عزت أبو عوف" قبل انقلاب يونيو

الأحد 01 يوليو 2018 - PM 5:49
  حسن الإسكندراني
ماذا لو سمع المصريون رأي "عزت أبو عوف" قبل انقلاب  يونيو

أعاد نشطاء عبر "يوتيوب" رسالة وجهها الفنان "عزت أبوعوف" للمصريين قبل انقلاب 30 يونيو، في أثناء تقديمه أحد البرامج على قناة "القاهرة والناس" والتي دعا فيها عدم النزول إلى الشوارع والانتظار لانتهاء مهلة الرئيس الشرعي د. محمد مرسي.

وقال "أبو عوف" آنذاك: "بلاش 30 يونيو.. اتعلموا من اليهود اللي كانوا بيرسموا لسد إثيوبيا من أيام عبدالناصر، وجم ينفذوه النهارده بعد نحو 50 سنة. استنوا 3 سنين علشان الشرعية مع الرئيس مرسى ، والمصريين ليهم الحق فى التظاهر بعد كده.

وأضاف الممثل: إحنا لينا حق في أن احنا بنقول كفاية بقى. ولو دخلنا في بعض هتحصل خناقة كبيرة وهيبقى فيها دم كتير.. ولو استنينا الثلاث سنوات هتخلص.

وتابع مردفا: جهزوا نفسكم أحسن ما يحصل دم كتير أوي ويقفز واحد يحكمكم 30 سنة حطوا دايرة على كلامي لحد ما تعرفوا معنى كلامي ده إيه بعد كده، واعرفوه بعدين!.

 

كوارث متعددة في عهد السيسي

خلال 5 سنوات على حكم مصر من قبل الانقلاب العسكرى، توالت كوارث الجنرال السيسي منذ توليه الحكم في حفنة من الكوارث الفريدة من نوعها، يأتي "الإعدام السياسي" كأبرز كوارثة:نرصد منها هذا التقرير.

الكارثة الأولى: محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية

حملات الاعتقال الواسعة للنشطاء السياسيين بشكل غير مسبوق هي الكارثة الأولى لعهد السيسي، فأكثر من 70% ممن تمتلئ بهم السجون المصرية حاليًا هم معتقلون سياسيون، البعض منهم على ذمة قضايا سياسية – وأغلبها ملفقة – والبعض تم القبض عليه دون وجود أي تهم منسوبة إليه أو قضايا فعلية، أغلب هؤلاء المعتقلين هم فئات فاعلة في المجتمع وخريجون وطلبة، وبعضهم متظاهرون تحت سن الـ 18 تم الزج بهم في السجون والقضاء على مستقبلهم في مهده، منعًا لحقهم الطبيعي في التظاهر والاعتراض، بينما القتلة والفاسدون والبلطجية ، ويتمتعون بأطياب الحياة الكريمة.

الكارثة الثانية: التصفية الجسدية .. عدالة الانقلاب الحديدية

“التصفية الجسدية” هي جريمة سياسية تقوم على التخلص من الخصم أو المعارض بالقتل أو الاغتيال، وغالبًا في ظروف غامضة غير مفسرة. وتنتهي التحقيقات في تلك القضايا غالبًا دون توجيه أي تهم للشرطة، ويصبح المبرر الغالب في هذه الحالات هو أن تلك العناصر كانت مسلحة وتهدد الأمن أو أنهم قاموا بمهاجمة قوات الشرطة أثناء القبض عليهم وتغلق القضية وتفيد نهاية المحضر بـ”الوفاة خلال مواجهات مع الشرطة أثناء تأدية عملهم”. فيتحول القتلى من ضحايا .. إلى مذنبين.من أشهرها تسريب قناة مكملين وتصفية شباب سيناء.

الكارثة الثالثة: انهيار الاقتصاد المصري

الكارثة الخامسة وليست الأخيرة لعهد السيسي، هي على الصعيد الاقتصادي .. وتلك الكارثة يمكن تلخيصها في مجموعة من النقاط لتشعبها، ولتكونها من مجموعة من الكوارث فيما يلي:

ارتفاع معدلات التضخم

وضمن كوارث الانقلاب، أعلن البنك المركزي المصري عن ارتفاع المعدل السنوي للتضخم الأساسي بنسبة 1.35% بنهاية يونيو الماضي، مشيرًا إلى أن المعدل السنوي للتضخم الأساسي سجل 31.95% بنهاية يونيو الماضي مقارنة بـ 30.6% في مايو الماضي.

ارتفاع ديون مصر إلى 3.414 تريليون جنيه!

وضمن الكوارث ،أعلن البنك المركزى عن ارتفاع الدين العام المحلى إلى 3.414 تريليون جنيه، ما يمثل 83.8% من الناتج المحلى الإجمالى بنهاية ديسمبر الماضي.

وقال البنك، في تقريره الشهري، إن رصيد الدين المحلى المستحق على الحكومة بلغ 2.893 تريليون جنيه فى نهاية ديسمبر الماضى، بزيادة قدرها 8ر207 مليار جنيه، خلال الفترة من يوليو إلى ديسمبر من العام المالى 2017 – 2018، فيما بلغ صافى رصيد مديونية الهيئات العامة الاقتصادية نحو 278.5 مليار جنيه، بارتفاع قدره نحو 56.2 مليار جنيه.

كما وصل نصيب الفرد من الدين الخارجي، البالغ 79 مليار دولار، إلى 812.3 دولارات في الربع الرابع (أبريل- يونيو)، مقابل 759.4 دولارات في الربع الثالت (يناير– مارس 2017).

كما انهارت السياحة في مصر واتجاهها إلى مصير مجهول نتيجة الوضع السياسي المتأزم للدولة، وخاصة بعد تكرار حوادث التحطم التي كان آخرها تحطم الطائرة الروسية مما أدى الى إعلان الخطوط الفرنسية والألمانية بالتوقف عن المرور فوق سيناء، والذي صاحبه قرار أحدث للقوات الألمانية والبريطانية بوقف الرحلات الجوية عموما من وإلى مصر حاليًا.
وهكذا تفقد السياحة في مصر ثلاثة من أهم الجنسيات الوافدة لها .. مما يعني أزمة هائلة جديدة للسياحة والاقتصاد في مصر.

وكذلك أزمة تفريعة قناة السويس الجديدة، والتي تسببت في حالة من الغلاء وأزمة للدولار داخل مصر، أمام صدمة الشعب، حيث يفشل لأول مرة مشروع قومي كبير بهذا الشكل في تحقيق نتائج إيجابية، وكأن هناك “خللًا” عامًّا يشمل كل شيء في نظام الدولة الحديث.

الكارثة الرابعة: القتل بالإهمال في سجون مصر

ارتفعت نسبة الوفيات في السجون المصرية في الفترة الأخيرة نتيجة سوء أوضاع الاحتجاز وتجاهل النظام – المتعمد – لتطبيق المعايير الدولية للرعاية الصحية في السجون، حيث بلغت حالات الوفاة أكثر من ١٢٤ حالة منذ بداية ٢٠١٤، واستمر الارتفاع في أعداد القتلى بداخل أماكن الاحتجاز إلى ١٣٥ حالة، أغلبها بسبب سوء الاحتجاز والتعذيب ونقص الرعاية. وهي وسيلة القتل البطيء التي أصبحت تستخدمها السلطة للتخلص من عبء المواطنين غير المرغوب فيهم داخل السجون.

الكارثة الخامسة: يحدث فقط في عصر السيسي

حالة “النحس” المريبة التي أصابت مصر من خلال سلسلة متوالية من الحوادث والكوارث التي أذهلت المصريين، حيث شهدت الدولة منذ فوز السيسي بانتخابات الرئاسة كوارث عدة، لم يكن أولها حادث سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء، حيث سبقه حوادث أخرى بدءًا من حادث تفحم طلاب البحيرة فور إعلان فوز المنقلب فى مسرحية انتخابات عام ٢٠١٤، والتي أدت إلى تفحم ١٨ طالبًا بأتوبيس المدرسة. مرورًا على حادثة إطلاق طائرة أباتشي مصرية للنار على فوج مكسيكي – بطريق الخطأ – أسفر عن وفاة ١٢ شخصًا بصحراء مصر الغربية، وحادث غرق الفوسفات في نهر النيل بأبريل الماضي مهددًا الصحة العامة، وفي الشهر نفسه تعرض المتحف الروماني بالاسكندرية لسرقة ٦٠ قطعة أثرية من مخزنه بسهولة غريبة، ثم كارثة غرق مركب الوراق بالجيزة والتي أدت إلى مصرع ٣٨ مصريًّا على متنه بعد تأخر عمليات الإنقاذ الحكومية.

عدد المشاهدات: [ 47 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • عشرات الإصابات في مسيرة "فلسطينيات نحو العودة وكسر الحصار" شرق قطاع غ...
  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة
  • الهدوء يخيم على لجان الاقتراع في مسرحية "الرئاسة"