ثورة يناير ليست “مؤامرة” ولا “جريمة”.. الانقلاب هو المؤامرة والجريمة

ثورة يناير ليست “مؤامرة” ولا “جريمة”.. الانقلاب هو المؤامرة والجريمة

في 11 أكتوبر 2018 كشف قائد الانقلاب عن عدائه السافر لثورة يناير التي ظل يتمسح بها ليخدع الجميع ويثبت ارجاء الحكم العسكري، حين انفعل خلال كلمته في ندوة للقوات المسلحة…
“احنا بتوع الجمل”.. السيسي يهجر أهالي “نزلة السمان” بقنابل الغاز

“احنا بتوع الجمل”.. السيسي يهجر أهالي “نزلة السمان” بقنابل الغاز

استيقظ أهالي نزلة السمان بالهرم بمحافظة الجيزة على جحافل داخلية الانقلاب اليوم الإثنين، تقتحم المنطقة، تمهيدًا للتهجير، استكمالاً لمسلسل نهب أراضي المصريين من قبل نظام المنقلب عبد الفتاح السيسي وبيع…
إلى أين تذهب الأتوبيسات الفاخرة بالمشردين في مصر؟

إلى أين تذهب الأتوبيسات الفاخرة بالمشردين في مصر؟

“هي الحِدّاية بتحدف كتاكيت!”، مَثَلٌ مصري قاله أجدادنا يؤكد أن الحدّاية البخيلة بالفعل لا تلقي لنا الكتاكيت، وهو ما يؤكد أن وراء ظهور أتوبيسات فاخرة في شوارع القاهرة، بالإضافة إلى…
في ذكراها الثامنة.. ثورة يناير نار تحت الرماد ومصر في أسوأ أحوالها!

في ذكراها الثامنة.. ثورة يناير نار تحت الرماد ومصر في أسوأ أحوالها!

قبل 7 سنوات من الآن بدأ الربيع العربي في مصر بمظاهرات حاشدة يوم 25 يناير 2011، وانتهت بالإعلان عن تنحي محمد حسني مبارك عن منصب الرئاسة في 11 فبراير 2011،…

سحب الترخيص والجهات السيادية.. دعاية لفيلم خالد يوسف ابن الانقلاب القبيح

الثلاثاء 12 يونيو 2018 - PM 10:16
  أحمدي البنهاوي
سحب الترخيص والجهات السيادية.. دعاية لفيلم خالد يوسف ابن الانقلاب القبيح

عندما يعود مخرج سهرة ٣٠ يونيه ٢٠١٣ خالد يوسف للسينما بعد 7 سنوات توقف لأن وزارة داخلية السيسي اوقفت فيلمه الجديد، وسحبت ترخيصه، كن على ثقة أن ذلك دعاية وخدمة من الجهات السيادية وفوق السيادية من الإنقلاب التي أعلن أنه لجأ إليها لإعادة عرض فيلمه "كارما".

يقين مجتمع فني

الفيلم يخدم الإنقلاب ويؤسس سياسة فنية جديدة، فمما اعتاده المخرجون قبل سنوات من خلطة عرض تابوهات ثلاثي الجنس والدين والسياسة سيستمر، ولكن مع استبدال الدين بقضايا اجتماعية أو أخلاقية مثل تأجيج الفتنة الطائفية بزواج مسيحية من مسلم أو الفروق الإجتماعية بين الطبقات في المجتمع المصري.

وما يؤكد انه دعاية يقين ممثليه بذلك فنجم الفيلم عمرو سعد صرح للفضائيات بأنه يثق أن "كارما" سيعرض في موعده، المقرر الخميس المقبل رغم سحب التراخيص، وفي أنباء متكررة قالت إن استقالة جماعية للجنة السينما التي يرأسها محمد العدل أول من أذاع خبر سحب ترخيص الفيلم اعتراضا على سحب ترخيص "كارما".

الفيلم بحسب تغريدة "العدل" المنتج السينمائي ورئيس لجنة السينما، على "تويتر" سحب ترخيصه دون اى سند قانونى بعد تصريح الرقابة بالفيلم دون حذوفات".

خلطات سينمائية

الناقد محمد حسين يرى أن السبب بعد غياب سبب قانوني لمنع الفيلم، "يرجع لخالد يوسف وعلاقاته مع السلطة، سواء كمعارض لطيف أو كعضو في تحالف يونيو وخارج عن إجماعاته، خالد علاقته بيهم متوترة وتحتمل إنه يتم دعمه من السلطة أو التنكيل بيه".

وأضاف "الفيلم من النوع اللي بيناقش قضايا اجتماعية، فقراء وأغنياء وفساد وسلطة وتطرف ديني، أنا عموما مش باحب خلطة خالد يوسف دي، لكن الحقيقة إن فيلمه هو الوحيد اللي حاول يرجع تاني النوعية دي للشاشة، ولما خالد، اللي هو عضو برلمان برضه، يتمنع فيلمه، فتخيل بقى هل ممكن مخرج شاب أصغر منه يفكر في تقديم نفس النوعية؟ طيب حتى بربع أو عُشر السقف بتاع خالد اللي هو منخفض أصلا؟".

وتابع "التزوير الوحيد الممكن إنك تبعت مجندين يشتروا تذاكر ويتفرجوا على الفيلم ويطلعوا يشكروا فيه للناس، كانت محتاجة منهم مناورات معقدة أكتر بكتير، يعني الفيلم الخرى بتاع وحيد حامد والسقا ده في الآخر خالص ماقدرش حتى ينال إعجاب السلطة فنيا، محمد رمضان لما عمل لهم فيلم جواب اعتقال شاف أول هزيمة مذلة ليه في العيد وطلع نمرة تلاتة فعوضوه بحملة اتصالات، السبكي عشان يعمل خلطة شعبية للترويج للسلطة صرف جامد جدا عشان يعمل فيلم في أساسه يكون ممتع جدا بغض النظر عن التعريش، وفيه مشاريع أفلام بتحاول تعمل سردية جديدة للثورة ومرعوبين ينزلوها لإنهم عارفين رد فعل الجمهور المتوقع (وكمان في الحقيقة إنه الجمهور بتاعهم أندال ومش بتوع مساندة فيلم ويدفعوا فيه فلوس لمجرد إنه ضد الثورة)...".

 

مدعي الثورية

 

وكمخرج يمسك خالد يوسف بتلابيب بعض أنصار الثورة ومن هؤلاء ماهينور المصري وغيره ممن تضامن معه ومنهم أيضا المخرج حسام الغمري والمحامي عمرو عبدالهادي مع مبدأ الحرية فتقول ماهينور: "طيب يا جماعة الرجل يعرص لكم آكتر من كدة إيه علشان تسيبوه يعرض فيلمه.. هو أنا ما ليش في خالد يوسف إطلاقا و لا على المستوى الفني ( إللي رأي إنه دمر آفاق السينما أصلا في إن يبقى فيه أفلام مختلفة حلوة) و طبعا و لا على المستوى السياسي ( من أول تلميعه للنظام لحد مواقفه العجيبة في كتابة الدستور و دخوله البرلمان و مواقف كتلة 25/30 المتراخية في كل الملفات من أول تيران و صنافير و ما تقفش عند رفع الدعم) بس الحقيقة إللي حصل ده مرعب و الواحد متضامن مع حقه في عرض أفلامه العجيبه...الرعب جاي بأن السيسي و العسكر مش ح يرضوا بأقل من 105% تعريص لهم.. لو 99% تبقى عدو ليهم و حيتم محاربته و التنكيل بيك و تدميرك تماما. .".

 

 

المخرج القبيح

 

أما أكبر من يشكل دعاية الحظر هو نفسه خالد يوسف الذي زعم قبل أسبوع في ضوء تخطيطه السيادي المعتاد منذ ثورة يناير أنه " منتظر بعد طرح “كارما” اتهامي بتهديد السلم الاجتماعي واستقرار الدولة".

ومن ثم يدعي اليوم في اتصال هاتفي قائلا: "لجأت لجهة سيادية للتحقيق في منع عرض فيلم "كارما" في مصر".

لذللك يرى الإعلامي محمد هلال أن خالد يوسف لا يوجد أكثر منه يؤيد النظام وبخبث، لاسيما أنه قال إنه لا يمكنه الاصطفاف مع الإخوان ويخون النظام الإنقلابي الحالي وقال: "مع احترامي الشديد للاستاذ الكبير خالد يوسف المخرج المبدع والنائب الوطني المحترم ..لكن تصريحه اليوم عن الاصطفاف مع الاخوان يحتاج لمراجعة ..قد يكون معاه حق لأن اخطاء الاخوان اكبر بكتير من النظام الحاكم.

وأضاف "لكن برضو الراجل كان شديد في تصريحة .من رأي كان ينبغي ميقلش كده فرجل بأخلاقه المعروفة انه قواد بيجيب نسوان لرجالة عشان يصورهم في الافلام ويقولهم عيدوا تاني المشهد مش سخن .!!! ميصحش يقول النظام الحاكم ويطهر فمه بلفظ الاخوان لانه هو اصلا جزء من النظام الحاكم القبيح النجس وهو جزء من الخيانة والانقلاب ولا ايه ؟

 

عدد المشاهدات: [ 237 ]

التعليقات

جولة المقالات

أهل العزيمة…!

أهل العزيمة…!

بقلم سُكينة إبراهيم
يناير ثورة وليست مؤامرة

يناير ثورة وليست مؤامرة

بقلم عزالدين الكومي
دستور العجوة

دستور العجوة

بقلم قطب العربي
عبرة التاريخ

عبرة التاريخ

بقلم علاء عباس

مالتيميديا

  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى
  • حماس تحيي ذكرى انطلاقتها الـ 31 بمهرجان جماهيري حاشد
  • تواصل التظاهرات الرافضة لانقلاب العسكر بالشرقية
  • قوات سلطة عباس تقمع نساء فلسطين في مدينة الخليل في الضفة المحتلة