رسالة مؤثرة من داخل السجون: الانقلاب يمارس الاعتقال والقتل والتعذيب ضد 70 ألف مصري

رسالة مؤثرة من داخل السجون: الانقلاب يمارس الاعتقال والقتل والتعذيب ضد 70 ألف مصري

لا يكتفي نظام الانقلاب في مصر بتجاهل حقوق الإنسان، بل تعدى الأمر إلى تجاهل الإنسان نفسه، فلا آدمية في التعامل مع المعتقلين الذين يقبع الآلاف منهم في أقبية السجون ودهاليز…
البطش في مواجهة الغلابة.. السيسي يهدم منازل “الوراق” دون إنذار

البطش في مواجهة الغلابة.. السيسي يهدم منازل “الوراق” دون إنذار

يسابق نظام الانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي الزمن، في هدم منازل جزيرة الوراق، التي قرر فجأة، بعد إجبار الأهالي على ترك منازلهم، أن يقوم بهدمها لتنفيذ سياسة الأمر الواقع،…
لم يتقاضَ جنيهًا من راتبه.. محاولات فاشلة لتشويه نزاهة الرئيس مرسي

لم يتقاضَ جنيهًا من راتبه.. محاولات فاشلة لتشويه نزاهة الرئيس مرسي

ربما أصبح العائق الوحيد أمام قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي، في تشويه سمعة الرئيس محمد مرسي، هو طهارة يد الرئيس مرسي، وشهادة أعدائه قبل محبيه له بهذه الأخلاق التي…
ما مصير المفاعل النووي في وجود جنرال عديم الجدوى؟

ما مصير المفاعل النووي في وجود جنرال عديم الجدوى؟

" الراجل اللي قال إنه بيعمل مشاريع بدون دراسة جدوى، بيعمل دلوقتي مفاعل نووي.. هتوحشوني والله"، منذ انقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي وهو يبشر المصريين بمفاعل نووي يضعهم على قدم…

هكذا استخدم عساكر السيسي الشارع للانقلاب على الرئيس مرسي في 30 يونيو

الأحد 10 يونيو 2018 - AM 12:56
  مجدي عزت
هكذا استخدم عساكر السيسي الشارع للانقلاب على الرئيس مرسي في 30 يونيو

في يوليو الماضي، نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية مقالًا للباحث نيل كيتشلي، بعنوان “كيف استخدم جنرالات مصر احتجاجات في الشوارع للقيام بانقلاب”، سرد قصة حركة “تمرد” التي أكد أن الجيش وظّفها للانقلاب على الرئيس محمد مرسي.

وقال كيتشلي، عالم الاجتماع السياسي والمتخصص في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إنه قبل أربع سنوات ظهر الجنرال عبد الفتاح السيسي على التلفزيون المصري ليعلن تعليق العمل بالدستور الذي تم إقراره، وعزل أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في البلاد محمد مرسي من منصبه. وقبلها بأيام في 30 يونيو 2013، دعت احتجاجات واسعة النطاق في الشارع إلى انتخابات رئاسية جديدة.

وبحسب المقال، فقد نفذ السيسي قراره بالتدخل، بعد أشهر من المحاولات الفاشلة لتحقيق المصالحة الوطنية والاستقرار في البلاد، ووعد الجيش المصري بأن يبقى بعيدًا عن سياسة مرسي.

وأورد كيتشلي- في مقاله الذي يتحدث عن كتابه الجديد عن ثورة يناير 2011 وما أعقبها بالتفصيل- كيف قام جنرالات مصر والأجهزة الأمنية بتحريض احتجاجات 30 يونيو، في محاولة لاسترداد أشكال جديدة من الحكم المدني وإضفاء شرعية على استيلاء الجيش على السلطة. وقال: “قد يبدو هذا غير متوقع في البداية. فنحن غالبًا ما نفكر في أن حشد الجماهير على مستوى الشارع عملية يقوم بها التقدميون والثوريون. ولكنه كما تشير مجموعة كبيرة من البحوث التجريبية، فإنه يمكن أيضًا للجهات القوية للدولة تسهيل وتنظيم الاحتجاج الجماعي لتحقيق أهدافها الخاصة”.

وأكد أنه “في البداية تم تصوير ما حدث في 30 يونيو على أنها حركة شعبية. فـ”تمرد” حملة قادت دعوات للإطاحة بمرسي في 30 يونيو. وفي وقت لاحق جاء دور الجيش والداخلية في تحفيز الحركة لتصبح واضحة. وتوضح التسجيلات الصوتية المسربة أن قيادة “تمرد” كانت تسحب من حساب مصرفي يديره الجنرالات المصريون، وتغذّيه الإمارات العربية المتحدة”.

ويضيف أنه “في مقابلات مع مسئولين في وزارة الداخلية وأعضاء تمرد السابقين يظهر كيف أثار جهاز الأمن احتجاجات الشوارع ضد حكومة مرسي. ويضيف أنه في أكتوبر 2013، هاجم نشطاء علمانيون وثوريون أحد مؤسسي الحركة، وقالوا إنهم “صنيعة أجهزة المخابرات”.

ويقول كيتشلي في مقاله، إن “موجة العنف ضد الإخوان المسلمين التي زعزت استقرار رئاسة مرسي في الفترة التي سبقت الاستيلاء العسكري لم توثَّق بالشكل الكافي”.

ويشير إلى أن الهجمات على مكاتب الإخوان المسلمين ومقار الحزب، بين 18 يونيو و3 يوليو 2013، كانت مركزة بشكل خاص في محافظات دلتا النيل. وقد تصاعدت حدة أحداث العنف في الأسبوع الذي سبق احتجاجات 30 يونيو، وتزامنت مع التصريحات العلنية التي أدلى بها ضباط الشرطة ومسئولون في وزارة الداخلية، بأن قوات الأمن في البلاد لن تتدخل وستقوم بحماية المنشآت.

تقاعس أمني متعمد

ويؤكد الباحث أن “مثل هذا التقاعس المتعمَّد من جانب قوات الأمن كان سمة شائعة بشكل متزايد ضمن حملات لزعزعة الاستقرار الرامية إلى تقويض الحكم الديمقراطي”. ويضيف كيتشلي أنه “في مصر، سُمح للمظاهرات المناهضة لمرسي باحتلال وزارة الثقافة لمدة شهر تقريبًا بعد اعتراضهم على اختياره لوزير الثقافة. ولم تتدخل الشرطة، وقال الوزير فيما بعد: “كانت الدولة تحبّذ الاعتصام لأنهم يريدون إزالة جماعة الإخوان”.

عدد المحتجين

يقول كيتشلي في كتابه: إنه “عندما توجهت حشود كبيرة إلى الشوارع في 30 يونيو تدعو مرسي إلى ترك منصبه، سارعت الشخصيات المرتبطة بالجيش ووزارة الداخلية إلى الإعلان عن أن ما بين 14 و30 مليون مصري نزلوا إلى الشوارع ضد الرئيس. وفي أحد الأمثلة التي لا تنسى، ظهر الجنرال السابق سامح سيف اليزل، على شبكة “سي إن إن” مساء الانقلاب، وأصر على أن 33 مليون متظاهر نزلوا إلى الشوارع”.

وأشار الكاتب إلى أن اليزل، فيما بعد، تم اختياره لرئاسة القائمة الانتخابية المؤيدة للسيسي والتي ضمت زعماء حركة تمرد، التي تم تنظيمها من قبل أجهزة المخابرات المصرية. وأضاف “هذه الأرقام، التي تمثل ما بين 25 و50 % من مجموع السكان البالغين في مصر، هي ببساطة غير قابلة للتصديق”.

الكاتب عقد مقارنة بين هذه الأرقام والبيانات التي صدرت عن المسيرات الحاشدة التي خرجت في اليوم العالمي للمرأة في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي يرجح أنها الاحتجاجات الجماهيرية الأضخم في تاريخ البلاد، وجذبت نحو 4 ملايين مشارك في جميع أنحاء البلاد، مشيرًا إلى أن عدد سكان الولايات المتحدة حوالي أربعة أضعاف سكان مصر.

ونقل الكاتب عن كلارك ماكفيل، وهو عالم بارز في ديناميكيات الحشد، قوله إن نحو 200 ألف متظاهر انضموا إلى أكبر احتجاج في ساحة ميدان التحرير وحولها في 30 يونيو. ونفس العدد تقريبا خرج إلى الشوارع المحيطة بالقصر الرئاسي.

كيتشلي ذكر أنه في بحثه الخاص، أحصى أكثر من 140 احتجاجا ضد مرسي في 30 يونيو، كما ذكرت وسائل لإعلام المصرية. وبجمع كل هذه الحشود، ظهر أن إجمالي المشاركة في 30 يونيو من المحتمل أن يزيد قليلا عن مليون متظاهر على مستوى البلاد. وعلق بالقول “وهذا يمثل احتجاجًا هائلًا، لكنه لا يزال جزءًا صغيرًا فقط من العدد إجمالي الأصوات التي مُنحت لمرسي في الانتخابات”.

وعلى أية حال فإن جموع المصريين الذين خرجوا لتأييد مرسي ضد المنقلب لم تنل أية تغطيات إعلامية عادلة، وقوبلت بالقتل والرصاص الحي، ما يؤكد الحيانة العسكرية للجيش المصري ضد أبناء شعبه.

عدد المشاهدات: [ 237 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • تواصل التظاهرات الرافضة لانقلاب العسكر بالشرقية
  • قوات سلطة عباس تقمع نساء فلسطين في مدينة الخليل في الضفة المحتلة
  • صور جدارية في ذكرى انطلاقة حماس 31 في رفح جنوب قطاع غزة
  • إصابات بنيران الاحتلال خلال فعاليات الجمعة ال 34 لمسيرة العودة وكسر ال...
  • إدخال مواد تنظيف إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول قبل دخول فريق ا...
  • السوريون يتظاهرون في مدينة معرة النعمان رفضاً لدعوات روسيا بالهجوم على...