m b s يواجه المجهول.. "جارديان": سلمان يبدأ الانقلاب على ابنه بإعفائه من صلاحياته المالية

يبدو أن أفعال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وصلت للحد الذي اضطر معه والده العاهل السعودي الملك سلمان، للتأهب لإصدار قرارات تصاعدية بتنحيته جانبا عن المشهد الملكي، وإبعاده عن…
أنا اسمي "راشيل كوري".. حتى لا ننسى الإنسانة التي قتلتها جرافة صهيونية

أنا اسمي "راشيل كوري".. حتى لا ننسى الإنسانة التي قتلتها جرافة صهيونية

سنة عشر عاماً من فقد الإنسانية، حيث تحل هذه الأيام وتحديداً فى في 17 مارس،ذكرى مصرع الناشطة الأمريكية راشيل كوري التى لقيت حتفها عندما قتلتها جرافة صهيونية كانت بصدد هدم…
قصص من الشجاعة والبطولة في "مجزرة مسجدي نيوزيلندا".. تعرف عليها

قصص من الشجاعة والبطولة في "مجزرة مسجدي نيوزيلندا".. تعرف عليها

سطرت مجزرة "مسجدى نيوزيلندا" ملحمة من القصص البطولية كان أبطالها مسلمون ركع سجد لولاهم لارتفع عدد شهداء المذبحة إلى الضعف،فى هذا القرير نسلط الضوء على تلك البطولات:
مقموعون في بلادهم مقتولون في المهجر.. أين يذهب العرب؟

مقموعون في بلادهم مقتولون في المهجر.. أين يذهب العرب؟

بعيد ذكرى مجزرة الحرم الإبراهيمي، تعاد مجزرة المسجد الكيبكي في نيوزيلندا، تسلسل تصاعدي للأحداث بنفس الوحشية الإرهابية، والأساليب ذاتها المشحونة بحقد الكراهية والتضليل الأعمى، يروي شهود عيان مشاهد قاسية عاشوها…

هكذا استخدم عساكر السيسي الشارع للانقلاب على الرئيس مرسي في 30 يونيو

الأحد 10 يونيو 2018 - AM 12:56
  مجدي عزت
هكذا استخدم عساكر السيسي الشارع للانقلاب على الرئيس مرسي في 30 يونيو

في يوليو الماضي، نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية مقالًا للباحث نيل كيتشلي، بعنوان “كيف استخدم جنرالات مصر احتجاجات في الشوارع للقيام بانقلاب”، سرد قصة حركة “تمرد” التي أكد أن الجيش وظّفها للانقلاب على الرئيس محمد مرسي.

وقال كيتشلي، عالم الاجتماع السياسي والمتخصص في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إنه قبل أربع سنوات ظهر الجنرال عبد الفتاح السيسي على التلفزيون المصري ليعلن تعليق العمل بالدستور الذي تم إقراره، وعزل أول رئيس منتخب ديمقراطيًا في البلاد محمد مرسي من منصبه. وقبلها بأيام في 30 يونيو 2013، دعت احتجاجات واسعة النطاق في الشارع إلى انتخابات رئاسية جديدة.

وبحسب المقال، فقد نفذ السيسي قراره بالتدخل، بعد أشهر من المحاولات الفاشلة لتحقيق المصالحة الوطنية والاستقرار في البلاد، ووعد الجيش المصري بأن يبقى بعيدًا عن سياسة مرسي.

وأورد كيتشلي- في مقاله الذي يتحدث عن كتابه الجديد عن ثورة يناير 2011 وما أعقبها بالتفصيل- كيف قام جنرالات مصر والأجهزة الأمنية بتحريض احتجاجات 30 يونيو، في محاولة لاسترداد أشكال جديدة من الحكم المدني وإضفاء شرعية على استيلاء الجيش على السلطة. وقال: “قد يبدو هذا غير متوقع في البداية. فنحن غالبًا ما نفكر في أن حشد الجماهير على مستوى الشارع عملية يقوم بها التقدميون والثوريون. ولكنه كما تشير مجموعة كبيرة من البحوث التجريبية، فإنه يمكن أيضًا للجهات القوية للدولة تسهيل وتنظيم الاحتجاج الجماعي لتحقيق أهدافها الخاصة”.

وأكد أنه “في البداية تم تصوير ما حدث في 30 يونيو على أنها حركة شعبية. فـ”تمرد” حملة قادت دعوات للإطاحة بمرسي في 30 يونيو. وفي وقت لاحق جاء دور الجيش والداخلية في تحفيز الحركة لتصبح واضحة. وتوضح التسجيلات الصوتية المسربة أن قيادة “تمرد” كانت تسحب من حساب مصرفي يديره الجنرالات المصريون، وتغذّيه الإمارات العربية المتحدة”.

ويضيف أنه “في مقابلات مع مسئولين في وزارة الداخلية وأعضاء تمرد السابقين يظهر كيف أثار جهاز الأمن احتجاجات الشوارع ضد حكومة مرسي. ويضيف أنه في أكتوبر 2013، هاجم نشطاء علمانيون وثوريون أحد مؤسسي الحركة، وقالوا إنهم “صنيعة أجهزة المخابرات”.

ويقول كيتشلي في مقاله، إن “موجة العنف ضد الإخوان المسلمين التي زعزت استقرار رئاسة مرسي في الفترة التي سبقت الاستيلاء العسكري لم توثَّق بالشكل الكافي”.

ويشير إلى أن الهجمات على مكاتب الإخوان المسلمين ومقار الحزب، بين 18 يونيو و3 يوليو 2013، كانت مركزة بشكل خاص في محافظات دلتا النيل. وقد تصاعدت حدة أحداث العنف في الأسبوع الذي سبق احتجاجات 30 يونيو، وتزامنت مع التصريحات العلنية التي أدلى بها ضباط الشرطة ومسئولون في وزارة الداخلية، بأن قوات الأمن في البلاد لن تتدخل وستقوم بحماية المنشآت.

تقاعس أمني متعمد

ويؤكد الباحث أن “مثل هذا التقاعس المتعمَّد من جانب قوات الأمن كان سمة شائعة بشكل متزايد ضمن حملات لزعزعة الاستقرار الرامية إلى تقويض الحكم الديمقراطي”. ويضيف كيتشلي أنه “في مصر، سُمح للمظاهرات المناهضة لمرسي باحتلال وزارة الثقافة لمدة شهر تقريبًا بعد اعتراضهم على اختياره لوزير الثقافة. ولم تتدخل الشرطة، وقال الوزير فيما بعد: “كانت الدولة تحبّذ الاعتصام لأنهم يريدون إزالة جماعة الإخوان”.

عدد المحتجين

يقول كيتشلي في كتابه: إنه “عندما توجهت حشود كبيرة إلى الشوارع في 30 يونيو تدعو مرسي إلى ترك منصبه، سارعت الشخصيات المرتبطة بالجيش ووزارة الداخلية إلى الإعلان عن أن ما بين 14 و30 مليون مصري نزلوا إلى الشوارع ضد الرئيس. وفي أحد الأمثلة التي لا تنسى، ظهر الجنرال السابق سامح سيف اليزل، على شبكة “سي إن إن” مساء الانقلاب، وأصر على أن 33 مليون متظاهر نزلوا إلى الشوارع”.

وأشار الكاتب إلى أن اليزل، فيما بعد، تم اختياره لرئاسة القائمة الانتخابية المؤيدة للسيسي والتي ضمت زعماء حركة تمرد، التي تم تنظيمها من قبل أجهزة المخابرات المصرية. وأضاف “هذه الأرقام، التي تمثل ما بين 25 و50 % من مجموع السكان البالغين في مصر، هي ببساطة غير قابلة للتصديق”.

الكاتب عقد مقارنة بين هذه الأرقام والبيانات التي صدرت عن المسيرات الحاشدة التي خرجت في اليوم العالمي للمرأة في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي يرجح أنها الاحتجاجات الجماهيرية الأضخم في تاريخ البلاد، وجذبت نحو 4 ملايين مشارك في جميع أنحاء البلاد، مشيرًا إلى أن عدد سكان الولايات المتحدة حوالي أربعة أضعاف سكان مصر.

ونقل الكاتب عن كلارك ماكفيل، وهو عالم بارز في ديناميكيات الحشد، قوله إن نحو 200 ألف متظاهر انضموا إلى أكبر احتجاج في ساحة ميدان التحرير وحولها في 30 يونيو. ونفس العدد تقريبا خرج إلى الشوارع المحيطة بالقصر الرئاسي.

كيتشلي ذكر أنه في بحثه الخاص، أحصى أكثر من 140 احتجاجا ضد مرسي في 30 يونيو، كما ذكرت وسائل لإعلام المصرية. وبجمع كل هذه الحشود، ظهر أن إجمالي المشاركة في 30 يونيو من المحتمل أن يزيد قليلا عن مليون متظاهر على مستوى البلاد. وعلق بالقول “وهذا يمثل احتجاجًا هائلًا، لكنه لا يزال جزءًا صغيرًا فقط من العدد إجمالي الأصوات التي مُنحت لمرسي في الانتخابات”.

وعلى أية حال فإن جموع المصريين الذين خرجوا لتأييد مرسي ضد المنقلب لم تنل أية تغطيات إعلامية عادلة، وقوبلت بالقتل والرصاص الحي، ما يؤكد الحيانة العسكرية للجيش المصري ضد أبناء شعبه.

عدد المشاهدات: [ 303 ]

التعليقات

مالتيميديا

  • قطار رمسيس .. إهمال الانقلاب يحصد أرواح المصريين
  • مئات المصلين يعيدون فتح باب الرحمة في القدس بالقوة لأول مرة منذ 16 عام...
  • الذكرى الثامنة لثورة "25 يناير" مشاهد لا تنسى
  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى