أمريكي عنصري يهاجم طلابا مصريين بفلوريدا

أمريكي عنصري يهاجم طلابا مصريين بفلوريدا

تعرض خمسة شبان مصريين في ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأربعاء الماضي إلى اعتداء من قبل مواطن أميركي أبيض عندما كانوا يتناولون طعامهم في مرآب للسيارات خاص بمطعم ماكدونالدز للوجبات السريعة…
رجالة وستات بالشورت والفانلة برعاية السيسي

رجالة وستات بالشورت والفانلة برعاية السيسي

فقط يحدث في مصر، مباراة مختلطة بين الرجال والنساء في دورة رمضانية في كرة القدم بتعليمات من أبو ظبي. الداعية السلفي الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس حزب النور وشيخ الدعوة…
خلال شهر واحد .. (3) شبكات إعلامية كبرى تنتقد “بزنس” المؤسسة العسكرية

خلال شهر واحد .. (3) شبكات إعلامية كبرى تنتقد “بزنس” المؤسسة العسكرية

تسود حالة من الهلع بين أنصار الحكم العسكري؛ على خلفية التقارير الإعلامية التي نشرتها خلال الأسابيع القليلة الماضية، كبريات الشبكات الإعلامية الغربية في أوروبا وأمريكا مثل “رويترز” و “نيويورك تايمز”…
يعقوبيان الانقلاب .. لماذا يواصل إساءته لـ “الإخوان” و “الرئيس” الأسير

يعقوبيان الانقلاب .. لماذا يواصل إساءته لـ “الإخوان” و “الرئيس” الأسير

في فاصل جديد من فصول هجومه الدارج والوقح على جماعة الإخوان المسلمين، حاول علاء الأسواني – المطبلاتي لمن يدفع ، وسارق الروايات والمطبع – اليوم مجددًا أن يتهم “الإخوان” بما…

صفقة القرن على الأعتاب .. تفاصيل التنفيذ !!

الجمعة 04 مايو 2018 - PM 12:02
  رانيا قناوي
صفقة القرن على الأعتاب .. تفاصيل التنفيذ !!

مع إصرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، على تنفيذ بنود صفقة القرن، بتوطين الفلسطينيين في سيناء، واكتشاف من يسير في فلكه من حكام بعض الأنظمة العربية، وعلى رأسهم نظام الانقلاب في مصر الذي وافق على منح قطعة من سيناء لتوطين الفلسطينيين فيها، باعتراف مسئولين حكوميين في الكيان الصهيوني، كشفت صحيفة عبرية صباح اليوم الجمعة عن أجزاء من الخطة الأمريكية للسلام المعروفة باسم "صفقة القرن" والتي سيتم عرضها على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي خلال الفترة المقبلة.

وبحسب ما نشرته صحيفة "معاريف" العبرية، فقد تم عرض أجزاء من الخطة الأمريكية للسلام على وزير الجيش أفيغدور ليبرمان خلال زيارته الأخيرة لواشنطن.

وتشمل الخطة في المرحلة الأولى انسحابًا إسرائيليًا من 4 بلدات فلسطينية شرقي القدس وهي : شعفاط ، جبر المكبر ، العيساوية ، وأبو ديس، ونقل السيادة عليها للسلطة الفلسطينية في إطار ما جرى تسميته "تنازلات إسرائيلية مؤلمة" .

في حين يرى مراقبون أن هكذا انسحاب إن تم ينطبق مع الرؤية الإسرائيلية بضرورة التخلص من أكبر عدد من سكان شرقي القدس لغايات ديموغرافية وليس لأهداف سياسية كما يشاع .

بينما رفض ليبرمان التعقيب على التسريبات، قائلاً: " بأنه لا يمكنه التعقيب على فحوى اجتماعات مغلقة أجراها مع وزير الدفاع الأمريكي وقائد الأركان ومستشار الأمن القومي قبل أيام".

في الوقت الذي تعهدت الولايات المتحدة بحسب صحيفة "معاريف" بمنح الكيان الصهيوني، دعمًا واسعًا على الصعيدين السياسي والعسكري في حال اندلاع حرب إسرائيلية - إيرانية.

وكان ليبرمان التقى خلال زيارته لواشنطن مع البعثة الأمريكية والتي شملت نظيره جيمس ماتيس وجوزيف دانفورد - رئيس هيئة أركان الجيش الأمريكي، وجون بولتون - مستشار الأمن القومي، بالإضافة إلى المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون غرينبلات.

ورفض مكتب الوزير ليبرمان التعقيب على هذا النبأ.

وقال دبلوماسي فرنسي لصحيفة "الشرق الأوسط" الصادرة في لندن : "إن خطة ترمب تشمل إقامة دولة فلسطينية موزعة على أنقاض 40% من الضفة الغربية وستكون شرقي القدس عاصمة لها".

وأضاف أنه "من المحتمل أن يكون نقل الأحياء في القدس للسلطة الفلسطينية هو المرحلة الأولى من تطبيق الخطة الأمريكية".

وبحسب الصحيفة "فإن الخطة لا تشمل البلدة القديمة في القدس وسيتم الاعتراف بهذا الجزء كمنطقة دولية".

 

متى ظهرت الصفقة؟

 

ولم يكن ما أذاعته القناة العاشرة الإسرائيلية عن تفاهم على المستوى الإقليمي بين ترامب ومصر والسعودية، قبل إعلانه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقراره نقل السفارة الأمريكية إليها، غريبًا على الرأي العام العربي، فخيوط الصفقة منسوجة منذ تولي عبد الفتاح السيسي حكم مصر ثم صعود بن سلمان في الرياض.

ومن المعروف أن الصفقات بشأن القضية الفلسطينية، لم تكن بعيدة عن مصر يوما، كعادتها تتصدر المشهد، ولم تكن كلمات السيسي تخلو من التطرق إلى الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والتأكيد بأن الحل لن يكون إلا بالتفاوض وتحقيق الأمن والاستقرار بين الطرفين.

ومع أوائل عام 2016، نشرت صحيفة "هارتس" الإسرائيلية أن لقاءً جمع نتنياهو والسيسي في الأردن فيما عرف بقمة العقبة، وحضر اللقاء وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري، وقالت الصحيفة وقتها إن اللقاء تطرق إلى مناقشة مبادرة كبرى للوصول إلى اتفاق يتضمن الاعتراف بإسرائيل كدولة عرف بـ "حل الدولتين" ، واستئناف المفاوضات بدعم عربي، وأشارت الصحيفة إلى أن نتنياهو اعترض على هذه المبادرة بحجة أنه لن يحصل على تأييد التيار اليميني في إسرائيل.

بعدها بشهرين، استمرت القاهرة في المبادرات والبحث عن إطار للعمل من خلاله بحثا عن السلام، واستقبل عبد الفتاح السيسي، نتنياهو سرًا في القاهرة بحسب ما ذكرته "هارتس" بعدها بعام في يونيو 2017.

وروت الصحيفة أن طائرة خاصة جاءت بنتنياهو من إسرائيل إلى القاهرة ومعه مجموعة مستشارين، استقبلهم السيسي في القصر الجمهوري، لدفع السلام والوصول إلى حل مباشر وحاسم بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل، يناسب مصالح تل أبيب، وبالتالي لم يدع رئيس الانقلاب طرفًا فلسطينيًا، وكان هذا هو بداية التفاوض المبكر لعقد صفقة القرن التي تم الإعلان عنها بعد ذلك تحت رعاية الرئيس الأمريكي ترامب، وتمهيدًا لذلك، بدأت مصر احتواء حركة حماس، وتسهيل إجراءات المصالحة مع فتح، والتوسط لإبعاد محمود عباس من رئاسة فلسطين، وتزكية محمد بن دحلان، المدعوم إماراتيًا، لتولي الرئاسة من بعده، للموافقة على صفقة سلام ترقد على تاريخ من الحق الفلسطيني وجثامين الشهداء.

 

متى انفضحت صفقة القرن؟

 

ولم تتطرق وسائل الإعلام إلى ما يسمى بـ "صفقة القرن" قبل أبريل من هذا العام؛ إذ أعلن عنها السيسي صراحة خلال لقائه ترامب في البيت الأبيض، قائلا: "السلام بين إسرائيل وفلسطين سيكون صفقة القرن".

ونشرت الصحف آنذاك أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقوم بتكريس كل المجهودات من حوله لإتمام تلك الصفقة، وألقت صحيفة واشنطن بوست الضوء على جهود البيت الأبيض، وإدارة ترامب التي عقدت أكثر من 20 جلسة مع مسؤولين فلسطينيين للوصول إلى بنود متفق عليها لإتمام الصفقة، وأشارت الصحيفة إلى جهود بعض الدول العربية المساهمة في صفقة القرن، منها مصر والسعودية والأردن والإمارات.

كما حرص السيسي على قطع كلمته بالأمم المتحدة، وتوجيه كلمة إلى "الشعبين" الفلسطيني والإسرائيلي، قائلا إن السلام لا يحتاج إلى توافر الإرادة فقط ولكن إلى معتقدات الشعوب وتوافر المسؤولين المقتنعين بفكرة السلام وضرورته، وكأنها رسالة يمهدها إلى العالم لما يدور بشأن الصفقة.

 

ملامح الصفقة

 

وفجّر الرئيس ترامب بوثيقة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بداية للكشف عن ملامح الصفقة، التي تمت بجهود عربية، والاعتراف بالقدس ليست النتيجة الوحيدة بالصفقة، إنما تتضمن بحسب المسؤولين والدبلوماسيين إقامة دولتين لفلسطين وإسرائيل، وإعلان حدود جديدة، وبالتحديد أن يكون لفلسطين تقسيم إداري جديد، مع منح الفلسطينيين قطعة من سيناء لإقامته.

وتشمل الصفقة، حسب ما ذكره مسؤولون، بسط النفوذ الإسرائيلي على هذه الحدود على مرحلتين، وأن تأخذ إسرائيل ما تسيطر عليه حاليا بما فيها القدس، مقابل التخلي عن بعض النقاط للسلطة الفلسطينية.

ليس هذا وحده ما تضمه صفقه القرن من بنود، إذ تم الإعلان المبدئي عن إعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم وإقامة مؤسساتهم الاقتصادية والأمنية تحت رقابة إسرائيلية، مع إجراءات إعادة توطين.

وهناك العشرات من البنود تضمها الصفقة، منها الاعتراف الرسمي بإسرائيل والتعاون معها على جميع الأصعدة، وما زالت هناك بعض البنود التي لم يتم الإعلان عنها داخل الصفقة والتي من المقرر الإعلان عنها في الفترة المقبلة، من ضمنها التطبيع العربي الكامل مع إسرائيل، وهو الخيار الذي تقوده السعودية وفي ذيلها السيسي، بعد أن ضمنت حدودًا بحرية مع الكيان الصهيوني، تمثّلت في جزيرتي تيران وصنافير، تبادلت بعدها عدّة وفود مع تل أبيب قادها جنرال المخابرات السعودي أنور عشقي، تمهيدًا لتوقيع معاهدة سلام مع إسرائيل تفتح الطريق لعدد من الدول العربية، التي على وفاق مع مملكة بن سلمان.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية خلال زيارة السيسي للولايات المتحدة، أن ترامب أراد أن يحصل من السيسي على مبادرات حقيقية على أرض الواقع تثبت جديته وجدية الحكام العرب المتواطئين، وليس السماع لمجرد نصائح، وبحسب الصحيفة، فإن السيسي لم يبد أي اندهاش أو رفض حيال طلبات ترامب، وكانت لديه رغبة في وضع إطار سلام جديد، وقالت الصحيفة إن مصر من أهم الأوراق التي تساهم بقوة في هذه الصفقة.

 

تهجير السيناوية

 

فيما يعمل نظام السيسي بسرعة على تهجير السيناوية تمهيدا لتنفيذ بنود الصفقة، حيث حذرت منظمة "هيومن رايتس ووتش" من أزمة إنسانية في سيناء وتدعو إلى توفير الغذاء للسكان ، والسماح الفوري بدخول منظمات الإغاثة الإنسانية.

ويشن النظام حملة عسكرية في سيناء منذ شهور بدعوى مكافحة الإرهاب ، فرض خلالها قيودا صارمة على حركة الناس والسلع في جميع أنحاء المحافظة تقريبا وأغلق المنطقة وعزل المدن عن بعضها البعض وحظر بيع البنزين ، وقطع الكهرباء والماء.

سيناء التي تعاني التهميش الاقتصادي تشهد توقف الدراسة بجميع مراحل التعليم بسبب صعوبة التنقل داخل مدن المحافظة بالإضافة إلى عمليات هدم مستمرة وإخلاء قسري للمنازل .

واندلعت أزمة سيناء منذ 2014 عندما طُرد آلاف السكان من بيوتهم بأوامر عسكرية ليقيم الجيش منطقة عازلة بعمق مئات الأمتار على طول الحدود مع غزة .

وهُدمت آلاف البيوت وأغرقت بالمياه حماية لحدود إسرائيل وإحكاما لحصار قطاع غزة المجاور.

عدد المشاهدات: [ 83 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

ضحايا الاستبداد

ضحايا الاستبداد

بقلم محمد عبد القدوس
"الحرية" درس رمضاني نفيس

الحرية درس رمضاني نفيس

بقلم سكينة إبراهيم
إسرائيل في مصر

إسرائيل في مصر

بقلم وراء الأحداث

مالتيميديا

  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة
  • الهدوء يخيم على لجان الاقتراع في مسرحية "الرئاسة"
  • أهالي بولاق الدكرور بالجيزة يرفضون مسرحية #انتخابات_السيسي