ماذا بين “إسرائيل” و”أبو الغيط” حتى يتفانى في خدمتها؟

ماذا بين “إسرائيل” و”أبو الغيط” حتى يتفانى في خدمتها؟

لا يكف وزير خارجية المخلوع مبارك، أحمد أبو الغيط، الذي أصبح ثامن أمين عام ثامن لـ”مقهى الدول العربية”، تملق كيان الاحتلال الصهيوني ما يثير قلق كثيرين، وعلى رأسهم الفلسطينيين، حول…
حصاد حكم العسكر 2018.. “يا ريتنا بقينا زي سوريا والعراق”!

حصاد حكم العسكر 2018.. “يا ريتنا بقينا زي سوريا والعراق”!

لا يزال بعض المصريين يفضلون الانقلاب، مرددين أسطوانة الإعلام وأذرعه بأن “السيسي أنقذ مصر من مصير سوريا والعراق”، وأن احنا أحسن من سوريا والعراق.
على خطى كوريا الشمالية.. رسائل ودلالات قرار السيسي بحظر سفر شيخ الأزهر والوزراء

على خطى كوريا الشمالية.. رسائل ودلالات قرار السيسي بحظر سفر شيخ الأزهر والوزراء

حالة من الجدل أثارها قرار زعيم الانقلاب عبدالفتاح السيسي، بحظر سفر عدد من المسئولين بنظام الانقلاب إلا بإذن شخصي منه على رأسهم وزير الدفاع وشيخ الأزهر ورئيس الوزراء والوزراء ونوابهم…
العسكر والانتقام من الثورة المصرية.. أحداث وثّقت معالم الجريمة الكاملة

العسكر والانتقام من الثورة المصرية.. أحداث وثّقت معالم الجريمة الكاملة

كان العسكر ينافسون المخلوع حسني مبارك في تلك الهالة المقدسة، فلم يكن يُسمح لأي أحد أن يمس الجيش ولو بكلمة واحدة، وكان الجيش دائمًا وأبدًا منعزلًا عن الشعب والشارع ومحصنًا…

"عواد" فى ذكرى تحرير سيناء: حققنا الأمن والاستقرار شهد به العالم لنا!

الأربعاء 25 أبريل 2018 - PM 3:28
  حسن الإسكندراني
"عواد" فى ذكرى تحرير سيناء: حققنا الأمن والاستقرار شهد به العالم لنا!

تحل علينا اليوم الذكرى الـ36 لتحرير سيناء، يوم 25 أبريل من كل عام، وهو اليوم الذي استردت فيه مصر شبه جزيرة سيناء عقب انسحاب آخر جندي صهيوني منها في عام 1982م؛ تنفيذا لبنود معاهدة كامب ديفيد التي تم توقيعها بين الجانبين المصري والصهيوني برعاية أمريكية، إلا أنها برغم هذا تعيش أسوأ أيامها منذ الانقلاب العسكرى، أصبح فيها أهالى أرض الفيروز أتعس الشعوب فى عيديهم.

خرج قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي بوجه عابس لا ينم على ذكرى الاحتفال بتحرير سيناء، وكأن شيئا لم يحدث، مؤكدا أن مصر تبنت خيار السلام باعتباره توجها استراتيجيا وخيار التنمية الشاملة المستدامة باعتباره الطريق نحو المستقبل اللائق لشعب مصر.

"عواد"، في كلمته بمناسبة الذكرى الـ36 لعيد تحرير سيناء، اليوم الأربعاء، زعم أن مستقبل الأوطان لا تصنعه الشعارات والمزايدات، ومقدرات الشعوب لا يمكن أن تترك عرضة للأوهام والسياسات غير المحسوبة.

وأضاف أننا في مصر عقدنا العزم ومضينا في طريق البناء والتنمية والتعمير والسلام، وبينما نستمر في مواجهتنا الشاملة للإرهاب، نسير في الوقت ذاته على طريق تنمية سيناء وزرع الخير في كل أرجائها، واثقين أن شعب مصر لن يتأخر عن المساهمة بأقصى ما يستطيع من أجل تحقيق هذه التنمية في أسرع وقت ممكن.

متابعا أننا "نجدد العهد في ذكرى تحرير سيناء على مواصلة العمل من أجل صون كرامة هذا الوطن في سيناء وجميع أنحاء مصر، محافظين على كل ذرة رمل من ترابها المقدس".

ولم ينس أن يدفع برجاله فى الأمر فعاد قائلا: إن الشعب المصري من حقه أن يفخر بأبنائه الأوفياء من رجال القوات المسلحة والشرطة، الذين أثبتوا كفاءتهم القتالية ومستواهم العسكري الراقي استنادًا إلى عقيدة وطنية مصرية خالصة، فمضوا في هذه الحرب غير النظامية يحققون نجاحات واحدة تلو الأخرى.

مردفا أن "رجال القوات المسلحة والشرطة يقومون بشكل يومي بمحاصرة الإرهاب وتضييق الخناق عليه، ما جعلهم يستحقون فخر الشعب المصري وتحيته، التي نتوجه بها اليوم من القلب إليهم".

وبرغم الكوارث التى خلفها المنقلب فى أرض الفيروز، أشار إلى أن المساهمة في الحرب على الإرهاب ليست بالسلاح والقتال فقط، بل بالبناء والتنمية وتوفير فرص العمل وتحقيق الآمال في مستقبل مشرق.

ليته سكت

الناشط السياسى جمال الهواري، كتب عبر الإنترنت، "تحل الذكرى الـ36 وقد اختفت مدن ومناطق بكاملها من فوق الخريطة، فتم تدمير رفح وإخلاؤها من سكانها بحجة إقامة منطقة عازلة بين مصر وقطاع غزة لمنع نقل الأسلحة أو تسلل مسلحين عبر الأنفاق، وهي حجة باطلة تدحضها تقارير إعلامية وبيانات رسمية من وزارة الدفاع الأمريكية، بأن فيلق المهندسين بالجيش الأمريكي قام بتدريب القوات المصرية على استعمال أجهزة تكنولوجية متقدمة تقيس تقلبات وسمك التربة الأرضية مما يؤدي إلى معرفة أماكن الأنفاق بسهولة.

وأضاف "لم يكتف النظام الانقلابي في مصر بمدينة رفح، بل أتبعها بعدة مناطق أخرى في شمال سيناء بترتيب وتسلسل زماني ومكاني يثير الشك والريبة، ويطرح المزيد من التساؤلات حول الهدف الحقيقي من تلك العمليات العسكرية وما يتبعها من إخلاء للمناطق من سكانها وتجريف زراعاتها وتسوية أبنيتها بالأرض، وستجدون المزيد من التفاصيل هنا في مقال "سيناء.. بين صفقة القرن ونهر الدم!".

 

عدد المشاهدات: [ 152 ]

التعليقات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • تردي أوضاع النازحين السوريين في مخيمات عرسال اللبنانية بعد عاصفة نورما
  • لمحبي الشتاء.. كبادوكيا وأرجياس وكوزاكلي وجهة السياح في #تركيا
  • فرق الإنقاذ فى إندونيسيا تبحث عن ناجين من تسونامى
  • حماس تحيي ذكرى انطلاقتها الـ 31 بمهرجان جماهيري حاشد
  • تواصل التظاهرات الرافضة لانقلاب العسكر بالشرقية
  • قوات سلطة عباس تقمع نساء فلسطين في مدينة الخليل في الضفة المحتلة