“عسكر” و”وصفي” أذرع الانقلاب التي قطعها السيسي

“عسكر” و”وصفي” أذرع الانقلاب التي قطعها السيسي

لا يمر يوم دون أن يثبت قائد الانقلاب أنه خائن، هكذا باختصار؛ لأنه لا توجد كلمة تعبر عن طبيعة تلك الشخصية الغريبة التي لا تعرف الشرف أو “حفظ الود”، بعكس…
«برنارد لويس».. مات الشيطان فهل انتهى مخطط تدمير المسلمين؟

«برنارد لويس».. مات الشيطان فهل انتهى مخطط تدمير المسلمين؟

استراح منه المسلمون أم كل الأرض، إنه المؤرخ البريطاني الأمريكي برنارد لويس الذي توفي أمس الأحد عن عمر ١٠١ عاما، بعد صراع شديد مع الشرق الأوسط والإسلام، وعرف بدراسته لتاريخ…
هل بدأ العد التنازلي لصفقة القرن؟ 5 مؤشرات بينها عزل الجيش رفح عن سيناء

هل بدأ العد التنازلي لصفقة القرن؟ 5 مؤشرات بينها عزل الجيش رفح عن سيناء

نجحت الولايات المتحدة في تنفيذ الشق الهام من الصفقة، وهو الخلاف على مصير القدس، بالاعتراف بيهودية القدس كاملة (شرقية وغربية)، بعدا نقلت سفارتها إلى القدس بتنسيق وتفاهم مع الانظمة العربية.
قتلوا "وصال".. ليست إسرائيل وحدها بل الحكام العرب مجرمون

قتلوا "وصال".. ليست إسرائيل وحدها بل الحكام العرب مجرمون

الشهيدة الطفلة وصال الشيخ خليل 15 سنة أول شهيدة يوم المجزرة الأخيرة، هذه الطفلة التي تسكن في غرفة مع أهلها بالإيجار، تقول لأمها أريد أن اذهب وتقسم بالله انه واجب…

بعهد الانقلاب.. تقرير يكشف أسرار انتشار الرقص بالمدارس

الإثنين 12 مارس 2018 - PM 4:39
  رانيا قناوي
بعهد الانقلاب.. تقرير يكشف أسرار انتشار الرقص بالمدارس

كشف تقرير صحفي كيف أفسد نظام الانقلاب التعليمَ في مصر، وحوّله لملاهٍ ليلية، بعد أن تعمد في مدارس النظام الاستعانة بالراقصات من شارع الهرم، لإحياء الحفلات بشكل صاخب في المدارس والجامعات، الامر الذي يطرح تساؤلا مهما: "لماذا يتعمد نظام الانقلاب نشر ثقافة الرذيلة في المجتمع المصري، ولماذا يصر على إفساد جيل بأكمله من التلاميذ من خلال نشر الرقص وهذه الحفلات الصاخبة؟". 

وذكر التقرير المنشور على موقع "عربي 21" أنه للمرة الرابعة خلال 10 أيام؛ تثير احتفالات طلاب المدارس والجامعات المصرية الجدل لما تخللها من أفعال تتنافي وقيمة العملية التعليمية؛ حيث استعانت مدرستان بالقاهرة والجيزة، براقصات لإحياء الحفلات، فيما رقص طلاب بجامعة "المنصورة" على الأغاني الشعبية، وظهر مقطع فيديو لمدرس يعلم تلميذا للدق على الطبلة، واستعانت إدارة مدرسة "مودرن سكول" بالقاهرة، بخمس راقصات لإحياء حفل تكريم الطلاب المتفوقين، أمس السبت.

وأشار التقرير إلى ما حدث الأربعاء الماضي، حيث شهد اليوم الرياضي لمدرسة الشهيد أحمد عبد العزيز الابتدائية ببولاق الدكرور بالجيزة، فقرة لمدرس يعلم أحد التلاميذ طريقة الدق على "الطبلة"، وفي يوم الخميس، الأول من مارس الجاري، جلبت مديرة مدرسة "ليسيه الهرم"، ثلاث راقصات لإحياء حفل تكريم الطلاب المفوقين، وقامت وزارة التربية والتعليم، باستبعاد مديرة المدرسة.

وفي نفس اليوم، تحوّل مدرج بكلية الحقوق جامعة المنصورة (وسط الدلتا)، لصالة رقص شعبي، بحضور عميد الكلية، وأساتذتها، وذلك أثناء حفل تنصيب اتحاد الكلية، وكان قد سبق تلك الوقائع أحداثا متشابهة، وانتشرت مقاطع فيديو مصورة لمدرس تاريخ بالمرحلة الإعدادية، يقوم بالتدريس على الأغاني الشعبية.

ورصد التقرير في الأول من ديسمبر الماضي، ظهر مقطع فيديو لطالبات بدمياط (شمال الدلتا) وهن يرقصن على إيقاع الأغاني الشعبية، وفي أكتوبر الماضي، اعتمد معلم كيمياء على الإيحاءات الجنسية لتبسيط المعلومة للطلاب بمركز تعليمي بالشيخ زايد بالجيزة، وبداية العام الدراسي 2017، رقصت طالبات جامعة القاهرة، رقصة "الزومبا" أمام وزير التعليم العالي خالد عبد الغفار، ورئيس الجامعة عثمان الخشت، وفي مايو الماضي، استخدم مدرس فلسفة فقرات من السيرك للشرح كالتنورة مستعينا بمدربة تحمل ثعبانا بزي راقصة، وفي مارس الماضي، ظهر مدير مدرسة حدائق المعادي القومية بالقاهرة وهو يرقص مع التلاميذ.

انهيار أخلاقي

وأكدت الباحثة الإسلامية بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة فاطمة عبد الرؤوف، أن "ما يحدث هو بمثابة إعلان حالة انهيار التربية بهذه المؤسسات"، مشيرة إلى أن "تلك الحالة سبقتها تصدعات وشقوق كثيرة بهذا البناء التربوي المتهالك والذي لا يملك فلسفة واضحة للبناء والتربية".

ووصفت عبدالرؤوف، الحالة التعليمية والتربوية بقولها، إنها "مؤسسات تقدم تعليم رديء للغاية وفقط، مؤسسات تخلت عن بناء حلم للأطفال والشباب، مؤسسات تخلت عن بناء قيم رفيعة راقية يرى الشباب والأطفال من خلالها الحياة".

وأضافت "ولأن الطفل والشاب لابد له من ثقافة ما تملأ هذا الجانب من وجدانه فكانت ثقافة الرقص والاستعانة براقصات محترفات وثقافة أغاني المهرجانات واشتراك الشباب بالرقص على أنغامها؛ أصبح هناك تناغم بين المؤسسة التعليمية وصالات الأفراح وما يقدمه الإعلام العربي من برامج وحوارات تحتفي بثقافة الرقص وتعلن عن المسابقات فيه وتحتفي البرامج الحوارية بالراقصات".

وقطعت الكاتبة المصرية، بأنه "لو استمرت عملية الانهيار بهذه الوتيرة المتسارعة فربما نشهد قريبا مسابقات رقص رسمية معترف بها أو يتم استضافة الراقصات بالبرامج الثقافية للجامعات للحديث عن تجاربهن الملهمة".

ويرى الباحث محمد عزب، أن تلك الحالة تكشف عورات الواقع الذي نعيشه من انهيار للمنظومة الأخلاقية والقيمية وضعف الولاء للمجتمع والانتماء للوطن، مذكرا بمقولة المفكر الدكتور عبد الوهاب المسسي، عن "الرقص والجسد"، والتي قال فيها إن "الإنسان الجسماني الاستهلاكي المنشغل بتحقيق متعته الشخصية يدور بدائرة ضيقة للغاية خارج أي منظومات قيمية اجتماعية أو أخلاقية‏,‏ ولذا نجد أن ولاءآته للمجتمع وللأسرة تتآكل بالتدريج‏,‏ كما أن انتماء مثل هذا الشخص لوطنه ضعيف للغاية إن لم يكن منعدما".

وقال عزب، إن "واقعة استدعاء راقصات شرقية بحفل مدرسي لا ينعزل عن حلقات الطعن بثوابت الدين مثل ما يقوم به (يوسف زيدان) و(إسلام بحيري) وغيرهما، بجانب تسليط الضوء على ما يسمى (الفالانتين) وما تبعه من واقعة القبلات بين طالب وطالبة وسط تصفيق الطلاب".

وأضاف أنه "يتم استدعاء خطة (مخابرات عبد الناصر) القديمة؛ لصرف الشباب عن اعتناق العقيدة الإسلامية بإشاعة فتن الشبهات وفتن الشهوات"، مشيرا إلى أن "ما يحدث بمصر لا يمكن أخذه بمعزل عما يجري بالسعودية أيضا من علمنة عبر هيئة الترفية وإقامة الحفلات الغنائية والاختلاط".

وأكد عزب، أن "كل هذا ينبئ عن تغييرات حادة ببنية المجتمع القيمية والأخلاقية خلال سنوات الانقلاب العجاف"، موضحا أن "ما فشل فيه الاستعمار من العبث بالهوية؛ لن ينجح فيه صبيانه بالوكالة".

وعلق إعلامي الانقلاب مجدي طنطاوي، من واقعة رقص الطالبات في مدرسة النزهة، قائلا: "اللي عاوز يهز يهز، كل واحد حر في وسطه، الظاهر إحنا في زمن إن الهز بيجيب فلوس".

وأضاف طنطاوي، خلال تقديمه برنامج "كلام جرايد"، على قناة "العاصمة"، قائلا: "إيه الجديد يعني، زعلانين ليه، إحنا بنشكر التربية والتعليم، الجو دلع أهو والدنيا حلوة".

 

https://www.facebook.com/229650387605723/videos/253168108587284/

https://www.youtube.com/watch?v=4mZFPBxdiMA

عدد المشاهدات: [ 177 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

جولة المقالات

مالتيميديا

  • شقائق الرجال.. ثائرات يعبّدن طريق العودة
  • مظاهرة حاشدة في "لندن" دعما لـ #مسيرة_العودة_الكبرى بقطاع غزة
  • أهل غزة يقاومون الرصاص بصور مبتكرة
  • جانب من مسيرة العودة على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة
  • الهدوء يخيم على لجان الاقتراع في مسرحية "الرئاسة"
  • أهالي بولاق الدكرور بالجيزة يرفضون مسرحية #انتخابات_السيسي