"قنديل": عنان ينافس السيسي على رئاسة حزب الجيش

"قنديل": عنان ينافس السيسي على رئاسة حزب الجيش

قال الكاتب الصحفي وائل قنديل إن سامي عنان ينازع عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري على رئاسة حزب الجيش.
فرانس برس: «عنان» يمثل الخطر الحقيقي الذي يهدد السيسي ونظامه

فرانس برس: «عنان» يمثل الخطر الحقيقي الذي يهدد السيسي ونظامه

قالت وكالة الأنباء الفرنسية، إن إعلان رئيس الأركان الأسبق سامي عنان ترشحه لمسرحية الانتخابات الرئاسية، بات يمثل خطرًا حقيقيًّا على السيسي ونظامه، على اعتبار أن عنان له مصالح وارتباطات كبرى…
أطباء يكشفون: لهذه الأسباب أغلق مستشفى السلام الدولي

أطباء يكشفون: لهذه الأسباب أغلق مستشفى السلام الدولي

أظهرت صفحات طبية وأطباء على مواقع التواصل الاجتماعي الأسباب التي أدت إلى قرار وزير الصحة بحكومة الانقلاب بإغلاق مستشفى السلام الدولي. أظهرت صفحات طبية وأطباء على مواقع التواصل الاجتماعي الأسباب…
هل ينهي "ترامادول عباس" صداع التسريبات في رأس السيسي؟

هل ينهي "ترامادول عباس" صداع التسريبات في رأس السيسي؟

أثمرت التسريبات الأخيرة للتسجيلات الصوتية بين ضابط بالمخابرات الحربية وعدد من الفنانين والإعلاميين، والتي يقوم فيها بتوجيههم نحو تبني مواقف سياسية معينة، في ملف القدس الشريف، أثمرت عن هيمنة عبد…

التزكية ..سيناريو تسعى المخابرات الحربية لابعاده عن مسرحية 2018

الأحد 14 يناير 2018 - PM 2:05
  سيد توكل
التزكية ..سيناريو تسعى المخابرات الحربية لابعاده عن مسرحية 2018

"المثقف الخائن هو ذلك الشخص الذي يحاول إقناع الناس بجدية شيء تافه"، وهو ما يجري حاليا في مسرحية انتخابات قائد الانقلاب السفيه عبد الفتاح السيسي، ومحاولة إقناع المصريين الذين أضناهم الجوع وأرهقهم القمع بأن شئ له أهمية يحدث، سواء بالحديث المفرط عن جمع التوكيلات الشعبية أو تزكية برلمان الدم، ما يثير التساؤلات حول سيناريوهات المشهد الهزلي الذي يفترض العسكر فيه أن المصريين على سذاجة 30 يونيو 2013.

 ويعول قطاع من المثقفين على تغيير السفيه السيسي عبر صناديق الانتخابات، بعد حملات القمع الوحشية ضد الصوت الثوري في البلاد، باعتقال ومحاكمة وخروج معظم قيادات ثورة يناير للخارج، واستخدام العسكر آلة البطش مع كل صوت رافض للانقلاب.

من جهته يقول الناشط السياسي "إبراهيم المصري" :"ناس راحت تعمل توكيلات لسامي عنان لتأييد ترشحه، موظفين الشهر العقاري رفضوا وقالولهم إسمه مش موجود على قايمة المرشحين، السؤال هنا: ما طلعش لحد دلوقتي يعلن ترشحه ليه في مؤتمر صحفي، وإيه اللي مانعه؟، إطلع يا عنان خلينا نشوفك هتقول ايه".

وتلزم الهيئة العامة للانتخابات المرشحين بالحصول على تزكية 20 عضوًا من البرلمان أو جمع توكيلات ما لا يقل عن 25 ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في 15 محافظة وبحد أدنى 1000 توكيل من كل محافظة منها.

أهلا بالتزكية

ويرى مراقبون أن السيناريو الأرجح هو حسم السفيه السيسي للمسرحية بالتزكية؛ خاصة أن الوقت لن يساعد أيًا من الكومبارس لجمع هذه التوكيلات، إذ أعلنت ما تسمى بـ"الهيئة الوطنية للانتخابات" بدء تلقي طلبات الترشح في الـ20 من يناير الجاري إلى الـ29 من الشهر نفسه، ما يعني أنه أمام الكومبارس أقل من أسبوعين لجمع التوكيلات والمشاركة في المسرحية.

وما فضح هذا الفصل من المسرحية، تصريحات المستشار محمد نصير، نائب الأمين العام لـ"برلمان الدم"، التي أكد خلالها توقيع 516 عضوًا بالبرلمان من أصل 596 نائبًا على استمارة تزكية السفيه السيسي، منذ وصول استمارات التزكية من مطابع المخابرات الحربية لأعضاء برلمان الدم، الثلاثاء الماضي.

وبعد تراجع سلطات الانقلاب عن فكرة التمديد بسبب ضغوط أمريكية، يبدو السفيه السيسي وكأنه وجد سبيله لاغتصاب السلطة مرة ثانية؛ من خلال تشديد شروط الترشّح في المسرحية بما يجعله مرشّحاً وحيداً، ومن ثم يفوز بالتزكية، وقدّمت المخابرات الحربية تقريراً للسفيه السيسي، مطلع العام 2017، يفيد باستحالة إخراج المشهد الانتخابي على نحو يضمن عدم التشكيك فيه.

وعزا تقرير المخابرات الحربية هذا الأمر إلى وجود استطلاعات رأي أمنيّة تؤكد أن نسبة تصويت المواطنين في المسرحية المقبلة ستكون معدومة على نحو يجعل الترويج لنسب مشاركة كبيرة على غرار ما حدث في مهزلة انتخابات 2014 أمراً محلّ شكّ وسخرية وفضيحة كبيرة.

دستور الانقلاب

ويبدو أن فشل مسار التعديلات الدستورية، وتمديد فترة الرئاسة أمام السفيه السيسي، بدلاً من اقتصارها على ولايتين، كما هو معمول في دستور الانقلاب الحالي، دفع سلطات الانقلاب إلى قبول إجراء مسرحية انتخابات مفضوحة في 2018، لكن بعدما أفرغها السفيه من أي مضمون، لتصبح في جوهرها عملية استفتاء ليس أكثر.

ويرى مراقبون أنه في حال لم ينجح خالد علي والفريق سامي عنان، اللذين أعلنا رسميًا نيتهما الترشح في مسرحية الرئاسة، في جمع التوكيلات فإن دستور الانقلاب يمنح السفيه السيسي التزكية حال حصل على 5% من الأصوات، إلا أن هذا السيناريو سيفقد المسرحية حبكة الأكشن، وبالتالي سيفضحها أمام الرأي العام المحلي والدولي.

ويرى مراقبون ان الانقلاب العسكري أدى إلى ركود كبير في الحياة السياسية بمصر أشبه بـ”التصحر”، ولذا فإن وجود 104 حزب سياسي أغلبهم ينتمي للمخابرات الحربية والجيش ورجال أعمال داعمين للانقلاب، إلا أنه مسرحية انتخاب السفيه السيسي فضحتهم جميعاً وأظهرت أنهم والعدم سواء، مبينًا أنه حتى لو لم ينسحب خالد علي من المسرحية فإن المشهد الأخير بات يعرفه الشعب.

من جانبه يؤكد مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير عبد الله الأشعل، أن فكرة تغيير السفيه السيسي بالانتخابات الرئاسية فشلت قبل بدايتها، ويعتقد الأشعل أن "السيسي لن يسلم السلطة لحاكم مدني وأن أزمة النظام مع الإخوان المسلمين في الأصل هي ألا يحكم البلاد حاكم مدني غير عسكري".

وأكد الكاتب الصحفي وائل قنديل أن محاولة خالد علي وأمثاله في الدخول على خط المنافسة بهزلية الانتخابات الرئاسية هو مسرحية ساذجة، يحاول بها هؤلاء أن يشعلوا النيران في مستقبلهم السياسي، متسائلا: “ما الذي يمكن أن يحصل عليه خالد علي من منازلة الاستبداد سياسياً، أكثر مما حصل عليه من مقارعته قانونياً في تيران وصنافير؟”.

وأكد أنه ليس مطلوباً من خالد علي الآن سوى أن يقيس موضوع ما تسمى الانتخابات الرئاسية بمسطرة قضية تيران وصنافير، ويسأل نفسه: هل هذا نظامٌ يمكن منازلته بالقانون أو بالسياسة؟، مؤكدا أن المجال العام لن ينفتح إلا بعد أن تجد سلطة الانقلاب نفسها وحيدة، لا تجد من يستر عورة استبدادها، بإلقاء ملاءة المشاركة في الانتخابات عليها.

وشهدت مسرحية انتخاب السفيه السيسي 2014، بحضور الكومبارس حمدين صباحي، عزوفاً كبيراً دفع الإعلاميين المؤيدين للانقلاب إلى الصراخ عبر الشاشات مطالبين الناس بالنزول؛ "حتى لا يشمت الإخوان المسلمون"، واتهمت منظمات دولية سلطات الانقلاب بالاستعانة بمشاهد أرشيفية من انتخابات 2012، التي شهدت فوز الرئيس محمد مرسي، وشارك فيها أكثر من 26 مليوناً، كونها كانت الأولى بعد ثورة 25 يناير 2011.

عدد المشاهدات: [ 412 ]

التعليقات

صفحتنا على الفيسبوك

ترجمات ودراسات

جولة المقالات

مالتيميديا

  • ثوار إمبابة ينتفضون في مستهل أسبوع “يناير الحرية.. لنا عودة”
  • سباق للجري في إسطنبول تضامناً مع القدس وتحدياً لقرار ترامب
  • ثوار الوراق بالجيزة يتظاهرون نصرة للقدس وغضبة لدماء المصريين
  • مسيرة صامتة تضامنا مع الفلسطينية "عهد التميمي" في إسطنبول
  • أحرار الوراق بالجيزة ينتفضون دفاعا عن "القدس"
  • للأسبوع الثاني استمرار المواجهات مع قوات الاحتلال في الأراضي الفلسطيني...